page contents
أخبار العالم

أمريكا تدعو لاحترام بنود اتفاق الجزائر

أخبار الوطن – أكد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، اليوم الأربعاء، أنّ دولة مالي تظل “ركيزة أساسية” لتحقيق الاستقرار في منطقة الساحل في المستقبل.

وقال بلينكن، في كلمته – عبر تقنية الفيديو – خلال قمة دول الساحل الـ5، التي عقدت على مداري اليومين الماضيين بنجامينا “تشاد”، إنّ “مالي تظل ركيزة أساسية لتحقيق الاستقرار في منطقة الساحل في المستقبل”.

وأكد “التزام الولايات المتحدة بدعم الجهود التي تقودها أفريقيا لضمان مرحلة انتقالية يقودها المدنيون لمدة 18 شهرا, تتوج بإجراء انتخابات حرة ونزيهة ومن ثم العودة إلى حكومة منتخبة في مالي بحلول أبريل 2022”.

كما حث حكومة مالي الانتقالية على “تنفيذ عملية شاملة وشفافة لتلك الانتخابات”، مرحبا بذات المناسبة ب”التزامها (الحكومة الانتقالية) بمعالجة المظالم الأساسية للشعب المالي، بما في ذلك الأمن والحوكمة وحقوق الإنسان وتجديد الميثاق الاجتماعي والإصلاح الانتخابي وتنفيذ اتفاق الجزائر”.

وجدد رئيس الدبلوماسية الأمريكية، التزام بلاده بأن تكون شريكا قويا لدول الساحل، وأضاف قائلا: “نحن مثلكم قلقون من تصاعد التطرف العنيف وتحديات الحكم والمخاوف الإنسانية في المنطقة.

اظهر المزيد

عبد الجلال نويس

عبد الجلال نويس، صحفي مهتم بالقضايا الوطنية و السياسية والشأن الدولي. خريج كلية علوم الإعلام والإتصال جامعة الجزائر 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى