page contents
الثقافة

الأغواط تحتضن الدورة التكوينية حول “مبادئ التحليل الهيدروبيولوجي”

من تنظيم المديرية الوطنيّة لمشروع الحظائر الثقافية

الجزائر –تتواصل الدورة التكوينية الّتي تنظّمها المديرية الوطنيّة لمشروع الحظائر الثقافية الجزائرية المتعلقة بـ “مبادئ التحليل الهيدروبيولوحي لمتابعة المياه الطبيعية” إلى 17 جانفي الجاري، بعدما انطلقت فعاليتها أمس بمدينة الأغواط.

ﺗﻨﻈﻢ اﻟﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻤﺸﺮوع “اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻨﻮع اﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻲ ذو أهمية اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ واﻻﺳﺘﻌﻤﺎل اﻟﻤﺴﺘﺪام ﻟﺨﺪﻣﺎت أنظمة اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺤﻈﺎﺋﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺰاﺋﺮ” واﻟﺪﻳﻮان اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺤﻈﻴﺮة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ للأطلس اﻟﺼﺤﺮاوي و ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه، دورة ﺗﻜﻮﻳﻨﻴﺔ ﺣﻮل ﻣﺒﺎدئ اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﻬﻴﺪرو-ﺑﻴﻮﻟﻮﺟﻲ ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻤﻴﺎه الطبيعية من 12 إلى 17 جانفي الجاري ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى وﻻﻳﺔ الأغواط.

وﻓﻲ إﻃﺎر ﺗﺠﺴﻴﺪ إستراتيجيتها اﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺘﻌﺰﻳﺰ ﻗﺪرات ﻣﻮﻇﻔﻲ ﺷﺒﻜﺔ اﻟﺤﻈﺎﺋﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ، ﺗﻬﺪف اﻟﺪورة اﻟﺘﻜﻮﻳﻨﻴﺔ اﻟﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﻤﻬﻨﺪﺳﻲ وﺗﻘﻨﻴﻲ اﻟﺪﻳﻮان اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺤﻈﻴﺮة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ للأطلس اﻟﺼﺤﺮاوي، وﺷﺮﻛﺎﺋﻬﺎ اﻟﻤﺤﻠﻴﻴﻦ المتخصصين في مجال اﻟﺒﻴﺌﺔ، اﻟﻤﻴﺎه، ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ الفلاحة واﻟﻐﺎﺑﺎت، ﻟﺘﺸﻜﻴﻞ أول ﻧﻮاة ﻟﻠﻤﺘﺎﺑﻌﺔ واﻟﻤﺮاﻗﺒﺔ واﻟﺘﺤﻜﻢ ﻓﻲ اﻟﻤﻔﺎﻫﻴﻢ الأساسية ﻟﻠﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﻬﻴﺪرو-ﺑﻴﻮﻟﻮﺟﻲ وﺗﺴﻬﻴﻞ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺠﻮدة.

ﻳﺸﻤﻞ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺤﻮرﻳﻦـ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻤﺨﺒﺮي الذي ﺳﻴﺴﻤﺢ ﻟﻠﻤﺘﺪرﺑﻴﻦ ﺑﺎﻛﺘﺴﺎب اﻟﻤﻌﺎرف اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ، واﻟﺘﻌﺮف ﻋﻠﻰ ﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ، وﻛﺬا اﻟﺘﻌﺮف على الإجراءات اللازمة، ﺟﺮاء ﺗﺤﻠﻴﻞ ﻫﻴﺪرو-ﺑﻴﻮﻟﻮﺟﻲ، وﺗﻔﺴﻴﺮ واستغلال اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت الأولية اﻟﻤﻌﺪة ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺒﺎدئ ﻟﻠﺘﺼﻨﻴﻒ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺮوض ﻧﻈﺮﻳﺔ وأﻣﺜﻠﺔ ﻣﺴﺘﻤﺪة ﻣﻦ حالات ﺗﻄﺒﻴﻘﻴﺔ.

أﻣﺎ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻤﻴﺪاﻧﻲ ﻓﺴﻴﻜﻮن ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺪرﻳﺐ ﻋﻤﻠﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻃﺒﺔ “اﻟﻐﻴﺸﺔ”، واﻟﺬي ﺳﻴﺴﻤﺢ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﻴﻦ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﻤﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ اﻟﻤﻜﺘﺴﺒﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻘﻨﻴﺎت أﺧﺬ اﻟﻌﻴﻨﺎت، واﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻤﺴﺒﻘﺔ د اﻟﻤﻌﺎﻳﻴﺮّ الخاصة باﻠﻌﻴﻨﺎت واﻟﺘﺤﻠﻴﻞ ﻓﻲ اﻟﻤﻮﻗﻊ ﻟﻠﻤﻴﺎه اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام ﻣﺤﻠﻞ اﻟﻤﻴﺎه اﻟﻤﺤﻤﻮل.

وﺗﻌﻤﻞ اﻟﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸﺮوع اﻟﺤﻈﺎﺋﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﺪورة اﻟﺘﻜﻮﻳﻨﻴﺔ، اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺪورات اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺤﻈﻴﺮة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ بالأهقار، واﻟﺘﺎﺳﻴﻠﻲ ن آزﺟﺮ، وﺗﻨﺪوف، ﻋﻠﻰ ﺗﻮﺳﻴﻊ  ﻧﻮاﺗﻬﺎ ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ وﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﻃﺒﺔ، ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﻟﺸﺒﻜﺔ فعالة للمراقبين ﺗﻀﻤﻦ اﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ واﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﻤﻨﺘﻈﻢ ﻟﻠﻮﺿﻊ اﻟﺒﻴﺌﻲ ﻟﻠﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﻃﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺰﺧﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﺤﻈﺎﺋﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ.

وسبق أن نظمت المديرية الوطنيّة لمشروع الحظائر الثقافية، دورة تكوينية لفائدة الصحفيين بالجزائر العاصمة، اعتمدت على يوم تحسيسي حول التراث البيئي الثقافي لفائدة صحفيي تعزيزا لدورهم في الكتابة والتخصص في التراث الجزائري التي تزخر به البلاد التي تعد قارة ثقافيا.

كما تعمل الشبكة على تعزيز دور الإعلام في زيادة الوعي بحفظ وتثمين التراث البيئي الثقافي، مع وضع إطار شراكة بين وسائل الإعلام ووزارة الثقافة لإنتاج وبث الريبورتاجات والأفلام الوثائقية، فضلا على تشجيع الصحفيين في مجال التراث.

 

اظهر المزيد

صارة بوعياد

صحفية جزائرية صاحبة الــ30 عاما، متحصلة على شهادة الماستر تخصص علم الإجتماع، مهتمة بمتابعة الشأن الثقافي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق