page contents
بزنس

الإقتصاد الوطني يسجل نموًا سلبيًا بـ-3.9 بالمائة خلال الثلاثي الأول من 2020

الجزائر – سجلت الجزائر نموا اقتصاديًا سلبيًا قدر بـ-3.9 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2020 مقابل نمو إيجابي بـ+1.3 بالمائة خلال نفس الفترة من سنة 2019، حسبما أوضحه الديوان الوطني للاحصائيات، اليوم السبت، مشيرًا إلى أنّ ما زاد من حدة هذا التراجع “المحسوس” هي الأزمة الصحية العالمية بسبب فيروس كورونا كوفيد-19.

أما عن نسبة نمو المنتوج الداخلي الخام خارج المحروقات، فقد قدر بـ-1.5 بالمائة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من السنة الجارية مقابل +3.6 بالمائة خلال نفس الفترة من السنة الفارطة، حسبما تشير إليه المعطيات المؤقتة للديوان.

وتميّز الثلاثي الأول من سنة 2020 بتطورات سلبية لاسيما في قطاع المحروقات والخدمات التجارية (النقل، الإتصالات، التجارة، الخدمات المقدمة للمؤسسات والأسر وكذا الفنادق، المقاهي و المطاعم) والخدمات غير التجارية (الشؤون العقارية، الخدمات المالية و الإدارات العمومية)، يضيف ذات المصدر.

وسجلت أسعار المحروقات هي الأخرى تراجعا كبيرًا قدر بـ16.9 بالمائة، مما يُؤدي إلى تراجع إسمي بنسبة 28 بالمائة من القيمة المضافة للقطاع مقابل تراجع قدره 8 بالمائة خلال نفس الفترة من السنة الفارطة، حسب معطيات الديوان.

وسجلت الخدمات التجارية، لأول مرة، تراجعًا قدر بـ-2.8 بالمائة مقابل ارتفاع قدره +5 بالمائة خلال نفس فترة المقارنة، ويتعلق الأمر لاسيما بالنقل والإتصالات (-4.8 بالمائة مقابل +5.3 بالمائة) والفنادق، المقاهي والمطاعم (-2.7 بالمائة مقابل + 5.5 بالمائة) والتجارة (-1.5 بالمائة مقابل +4.8 بالمائة) وأخيرًا الخدمات المقدمة للبيوت (-1.8 بالمائة مقابل +3.8 بالمائة).

ق.و

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق