page contents
أخبار الوسطالحدثالمحلي

المسيلة: القصة الكاملة لإبادة عائلة من قبل شرطي

الجزائر – أكدت مصادر متطابقة لـ”أخبار الوطن”، أن الجريمة التي راح ضحيتها 4 أفراد من عائلة واحدة بالمسيلة وتحديدا بحي لا روكاد الشعبي في المخرج الشرقي، على يد صهرهم الشرطي الذي يشتغل بأمن ولاية عنابة، جاءت في الواقع نتيجة خلافات عائلية  تبعها شجار بين الزوجة الضحية “ب، إيمان” صاحبة الـ25 سنة وزوجها الشرطي البالغ من العمر 27 عاما.

وأضافت مصادرنا، أن الشجار يرجّح أنه نشب بسبب رفض الزوجة العودة مع زوجها بعد فترة نقاهة مرضية إلى بيت أهله على أساس أنه يقطن مع عائلته، كما أن الزوجة ليست سوى ابنته عمة الزوج الجاني، واستنادا إلى شهادات محلية، فإن الشجار نشب بين الزوجين اللذان كانا في غرفة من غرف بيت الصهر، قبل أن يتدخل أب الزوجة “ب، م” صاحب 55 سنة ناهرا صهره ما أدى إلى اشتباك بينهما أخرج على إثره الشرطي مسدسه فأردى صهره قتيلا، قبل أن يجهز على الزوجة ثم أمها “ب، م” صاحبة 45 سنة (عمة الجاني) وأخيرا أخوها “ب، م” الذي لا يتجاوز 16 سنة.

وفور ارتكابه للجريمة الشنعاء، سلّم مباشرة الجاني نفسه لمصالح الأمن، التي قامت فور وقوع الحادثة المأساوية بغلق جميع المنافذ المؤدية إلى الحي، كما عاين وكيل الجمهورية المختص إقليميا رفقة أعوان الشرطة العلمية مسرح الجريمة، ليتم بعدها نقل جثث الضحايا إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى الزهراوي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق