page contents
ملفات

بين الدين والتقاليد هكذا يحيي الجزائريون المولد النبوي

ترتيل القرآن والمدائح وأكلات خاصة تطبع إحتفالات الجزائريين بالمولد النبوي

يحتفل الجزائريون ، على غرار العديد من الشعوب الإسلامية، اليوم الجمعة وغدا السبت بذكرى المولد النبوي الشريف، تعظيما وإجلالا لخير خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم، وتمسكا منهم بدينهم الحنيف وتشبثا وتعلقا بالرسول الكريم وتفانيهم في حبه وحب آل بيته.

 

ويعتبر احتفال الجزائريين، وسائر المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، بمولد نبيهم عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام، مظهر من مظاهر حب الرسول وإجلال لشخصيته العظيمة في نفوسهم، له مظاهره وتقاليده الأصيلة التي درجت عليها الشعوب الإسلامية حتى أصبحت من تراثها الشعبي، كما أنه مناسبة من أجل التذكير بالمثل العليا للإسلام ومعانيه السامية، والحث على مراجعة الأمة الإسلامية لسيرتها الذاتية، وسلوكها في التربية الروحية والهداية الأخلاقية.

ويمثل هذا اليوم لدى الجزائريين طابعا دينيا واجتماعيا، حيث تلتقي الأسر فيما بينها لما لذلك من دور في ترسيخ الروابط والأواصر والتمسك بالتقاليد الجزائريية الأصيلة والتشبث بالقيم ومنح القدوة للأجيال الناشئة. بالإضافة إلى عادات و مظاهر أخرى للاحتفاء بهذه المناسبة، قد تختلف من مدينة إلى أخرى.

عند حلول غرة شهر ربيع الأول وإلى غاية الثاني عشر منه وهو يوم الاحتفال بالعيد، تنطلق الاحتفالات بمختلف مظاهرها تعظيما لمولد الرسول الكريم، حيث تقام في عدد من مساجد الجزائر  بين صلاتي المغرب والعشاء دروس في السيرة النبوية وأمداح نبوية وموشحات دينية وغيرها من الاحتفالات، وعند اقتراب موعد صلاة الفجر من يوم العيد يقام حفل آخر ينطلق بقراءة الأمداح النبوية والتي تستمر إلى غاية الوقت الذي ولد فيه الرسول محمد عليه الصلاة والسلام ( قبل صلاة الفجر) وتستمر الاحتفالات بعد صلاة الفجر.

ما إن تطأ قدماك مدخل شارع باب الواد -أحد شوارع الجزائر  القديمة وسط الجزائر  حتى تفوح روائح العجائن  التي اعتاد الجزائريون على  صنعها وتناولها، احتفالا بذكرى المولد النبي الشريف.. لمسمن، الثريدة، المحاجب، الديول، الرشتة والشخشوخة من أكثر الأطباق التي كانت حاضرة أمس وبقوة في الأسواق الجزائرية  التي تحي  مناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، وهي المناسبة التي رآها البعض فرصة من أجل الظفر بالأجر والحسنات، في حين اعتبرها البعض الآخر يوما للراحة، هذا ما وقفنا عليه من خلال حديثنا إلى شباب من الجنسين ليلة أمس.

اختلفت آراء محدثينا ليلة أمس بين مقبل على الاحتفال ببهجة الصبي وآخر أرهقته ظروف الحياة، إلا أنه يرى في الاحتفال متنفسا له بعده الروحي والمادي، لما يغمر الذات من سعادة، لأن الحدث عظيم يمثل ذكرى مولد النبي الكريم التي احتفلت بها كل العائلات بصور مختلفة، حسبما أشار إليه وليد، 25 سنة في حديثه إلينا، إذ قال إن المولد النبوي الشريف فرصة للم الشمل واجتماع كل أفراد العائلة على مائدة ليلة المولد التي يلتف حولها القريب والبعيد من أبناء الأسرة، وإن اختلفت مظاهر الاحتفال به مقارنة بالأمس، فقد كان للاحتفال بالمولد في السنوات الماضية نكهة خاصة اختفت مع الأيام، فلم يبق لنا منه إلا الاسم أو بعض الصور التي لا تزال أمهاتنا يحافظن عليها لأنه من بين الاحتفالات التي تحرص العديد من العائلات في كل شبر من الوطن على المحافظة عليها لما لها من عمق روحي واجتماعي يتمثل في مد جسور التواصل والمحبة بين الأهل والجيران وهو الحدث الذي إنتظره التجار أيضا بشوق في صورة تظهر مدى الدهاء الذي وصل إليه باعة المفرقعات، من خلال عرضهم لأنواع جديدة بأسماء مستوحاة من الأجواء السياسية العالمية، على غرار مفرقعة وصاروخ «داعش»، إلى جانب الغلاء الذي طبع الأسواق عشية المناسبة، خاصة وأن الأطباق التقليدية كانت هي المحورية على مائدة ليلة أمس.

تختلف الأطباق باختلاف الولايات

الرشتة في العاصمة

تتميزت المائدة الجزائرية بعدة أصناف من الأطباق تقليدية، تقدم خصيصا في تلك المناسبة، من أشهرها «الرشتة» وهي الأكلة الشعبية التي تشتهر بها الجزائر بصفة عامة وبالخصوص شرقها فهي عبارة عن مزيج من الطحين ودقيق السميد يمزجا بالماء والملح ويتم تقطيعهم بماكينة خاصة لصناعة الرشتة، ثم يتم تجفيفها ليتم طهيها بالزبد، مرق الدجاج، البصل، الجزر، اللفت، الكوسة والحمص، لتقدم وعليها قطع الدجاج الشهي، حيث كانت هذه الأخيرة سيدة المائدة لدى عائلة السيدة « زولي» التي استضافت «أخبار الوطن» أمس من أجل تقاسم فرحة التحضير لهذه  المناسبة و وطرق الاحتفال بهذه المناسبة أين إلتف أفراد عائلتها حول مائدة صنع الرشتة التي ضمت هذه الأكلة كطبق رئيسي  وهنا تبادلنا أطراف الحديث معها لتشير في حديثها معنا بأن الأسواق الشعبية والشوارع كانت قد عرفت خلال الأيام الأخيرة التي سبقت ليلة المولد النبوي الشريف حركة غير اعتيادية حيث انتشرت طاولات بيع مستلزمات المولد على غرارالمكسرات ، لتقول «ذهبت يومين قبل المناسبة من أجل اقتناء كمية من الرشتة التي حضرتها اليوم مع شرائي لمجموعة من المستلزمات التي كنت سأحتاجها بالمناسبة من توابل وأشياء أخرى.» لتضيف ذات المتحدثة بأنها قررت تحضير الرشتة للاحتفال بهذه المناسبة، حيث كانت قد عرفت الرشتة انتشارا واسعا بالأسواق الشعبية، أين عمد أصحاب المحلات بمختلف أنواعها إدراج الرشتة ضمن المبيعات، وهذا ما كنا قد لمسناه خلال الجولة الميدانية التي قمنا بها قبل المناسبة عن حلول المناسبة عبر محلات بيع اللحوم والدواجن أين تحدثنا لبعض الباعة منهم «سليم» صاحب محل لبيع الدواجن حيث قال بأنه عمد لإضافة الرشتة بمحله وذلك لتوفير عناء البحث على الزبائن حتى يمكنهم من اقتناء مختلف اللحوم والرشتة تزامنا والمناسبة.

«البركوكس» حاضر في بيوت عائلات غرب الوطن 

تشتهر المائدة الجزائرية في المولد النبوي الشريف بأكلة «البركوكس» والتي يطلق عليها البعض «العيش» وهي طبق رئيسي يعتبر من المعجنات الجزائرية الشهيرة يشبه الكسكس ولكنه أكبر حجما، وهو مكون من قطع الدجاج أو اللحم أو الديك الرومي والبصل والثوم والكزبرة الخضراء المفرومة، إلى جانب الجزر والكوسة والبطاطس والطماطم والزعتر، حيث كان هذا الأخير قد تم عرضه في الأسواق الشعبية وفي محلات بيع اللحوم، بل حتى محلات بيع المواد الغذائية والتي بدورها عرضت «البركوكس» حيث قالت لنا «عائشة»  ربة منزل بأن البركوكس هو من الأطباق الرئيسة التي يعتمدها أهل زوجها في مثل هذه المناسبات بحكم أنهم ينحدرون من مناطق غرب البلاد وفي هذا الصدد تحدثت لنا «الحاجة حورية» وهي حماة السيدة «عائشة» عن هذا الطبق وكيفية تحضيره حيث قالت بأن لحم الدجاج هو المفضل في هذه الوصفة لكن لا يمنع أن نقوم بتحضيرها بأي نوع من اللحوم حيث قالت لابد من إضافة كراة من اللحم المفروم مع حبتا بصل كبيرة وثلاثة فصوص من الثوم مع كوب فول يابس بالإضافة إلى مكعبات حبة بطاطا ومكعبات حبة لفت مع نصف كيلو من الجزر

وكوب حمص مطبوخ مع ثلاثة حبات طماطم مفرومة وملعقة كبيرة معجون الطماطم، هذه الأخيرة وخلال تقديمها للوصفة بدت لنا وأنها جد متفاعلة بإعتبارها للأكلة على انها شعبية تقليدية لابد من تخليدها في كل المناسبات حيث واصلت قائلة بأنه من الضروري إستعمال باقة «كسبر مرحي» مع الفلفل الحار، راس الحانوت، القليل من الملح، الزيت، المعدنوس الطازج المفروم، هنا إنتقلت بنا الحاجة «حورية» إلى طريقة تحضير الأكلة حيث قالت لنا «نسخن الزيت على نار هادئة في قدر مع إضافة اللحم البصل المفروم، الثوم، التوابل، والملح لنقوم بقلي الكل حتى يبدأ البصل في الذوبان لنضيف مكعبات الخضار ثم واثلت الحاجة بضرورة إضافة المقادير السالفة الذكر بعد دقائق مع 3لتر من الماء، عندما تطهى الخضار، اللحم والعدس قالت لنا لابد من اخراج اللحم مع طحن الخضار ثم نقوم بوضع البركوكس المطهو سابقا على البخار ليغلي غليتين أو ثلات مع الاستمرار في الخلط لكي لا يلتصق ثم نقوم بتقديمه في صحن ثم نرشه بالكزبرة المفرومة وكراة اللحم واللحم بعد تفتيته… تضيف الحاجة.

سهرة لا تكتمل إلا بالطمينة ووضع الحناء

نجد ربات الأسر يسارعن أيضا خلال هذه المناسبة إلى إعداد الطمينة التي تكاد تكون شرطا في هذه المناسبة وعلى الرغم من الاختلافات في بعض المكونات وحتى التسميات من منطقة إلى أخرى، إلاّ أن الأكيد أنها حاضرة على مائدة فطور الصباح ولا يمكن الاستغناء عنها، فحسب ما جاء على لسان السيدة «خديجة» فإن الطمينة لا تحتاج إلى مواد كثيرة ليجري تحضيرها إذ يكفي فقط أن يتوفر بالمطبخ السميد من النوع المتوسط الذي يحمص ومن ثمة يخلط بالقليل من الزبدة والعسل، وتزين الطمينة بالقرفة وبعض حبات حلوى الملبس التي تعطيها منظرا ومذاقا مختلفا، بهذه الطريقة تحضر الطمينة العاصمية حيث أكدت بأن تحضير المكونات كان ليلة أول أمس بينما يتم إعدادها في الصباح الباكر من يوم أمس لتوضع على مائدة السهرة ويتناولها كل أفراد الأسرة، للتذكير فإن تسميات هذا الطبق ومكونات تحضيره يختلف بإختلاف المناطق أين يتم تحضير الطمينة بتيزي وزو يتطلب توفر 11 مكونا حسبما أكدته لنا السيدة «جوهر»، التي قالت إنها تسمى «تاطمنت» ويتم تحضيرها في الصباح الباكر على ضوء الشموع، حيث تجمع بين مختلف أنواع المكسرات والحليب والعسل والزبدة والقرفة و مسحوق بعض البقوليات كالعدس.. وتتميز بمذاق مختلف وتعتبر شرطا لازما لإحياء مناسبة المولد النبوي الشريف، بولاية الجلفة تطلق عليها اسم «الروينة» التي تحضر من مسحوق القمح والزبدة وتجمع بالعسل، وترفق أيضا بحلوى الرفيس التي تعد هي الأخرى من معجون التمر و دشيشة القمح والزبدة، وتعتبر ضرورية للاحتفال بالمولد النبوي الشريف، حيث يقدم هذان النوعان من الحلوى مع قهوة الصباح، وهي عادة توارثتها الأجيال منذ القدم حسب مواطنة من الولاية، وبولاية ورقلة تسمى «البسيسة» ويجري تحضيرها بمسحوق القمح والحمص معا ومن ثمة تخلط بالعسل والدهان الذي يحضر من زبدة حليب البقرة عادة، وتعتبر من الحلويات الضرورية للاحتفال بالمولد النبوي حيث تقدم مرفقة بالشاي، وإذا كان البعض يحب الطمينة المعدة بالطريقة التقليدية، فإن بعض ربات الأسر عملن من باب التغيير على إدخال بعض التعديلات عليها، حيث أصبحت تحضر ببعض المواد منها حلوى الترك والشوكولاطة، أو بخلط المكسرات من لوز وجوز وفستق وبندق في مكوناتها لإعطائها مذاقا مختلفا، أو من خلال إدخال بعض أنواع التوابل مثل القرنفل.

حركية تجارية

حتى بائع الأبخرة والعطور تجد عند باب متجره حركية واضحة وقال لنا يوسف إن “الناس يجدون في هذه المناسبة فرصة لاقتناء البخور والعطور الطيبة، وهو تقليد عند بعض العائلات المغربية حيث يقدمون هدايا من هذه المنتوجات التي نوفرها لهم كل حسب قدرته المادية”.

المولد النبوي الشريف عبادة و فقط ….

من جهته يرى بعض المواطنين الجزائريين أن المبالغة في مظاهر الاحتفال تكاد تفقد هذه الذكرى السعيدة معانيها السامية، فآلاف الأطنان من المفرقعات أصبحت تغزو الأسواق وباعة الأرصفة قبل حلول المولد بأيام عديدة، ومع اقتراب يوم المولد النبوي تصبح الشوارع جحيماً لا يطاق على الرغم من تشديد الاجراءات للحد من استخدامها، إلا أن الباعة يعرضونها لشدة الإقبال عليها من طرف الشباب الذين يفضلون الاحتفال بها، رغم الأضرار الجسدية التي يتعرضون لها إذ تكتظ المستشفيات بالمئات من الإصابات الخطيرة على مستوى العينين والأذن بما فيها الحروق المختلفة لأنحاء الجسم الناتجة عن المفرقعات التي تحرم المواطن من عبق المناسبة الفعلي.

وتجتمع العائلات الجزائرية للاحتفال ليلة ويوم المولد حيث يصلون الرحم ويفرحون ويقدمون الهدايا ويجتمعون على موائد الأكل والحلويات ويتبادلون التحيات، وتلعب مواقع التواصل الاجتماعي دورا مهما في هذه المناسبة حيث أضحت وسيلة فعالة لإرسال التهنئة خصوصا بين الأهل الذين لا يستطيعون التواجد بنفس المكان بسبب البعد الجغرافي، وهناك من يقوم بالتواصل عبر تطبيق الواتساب صوتا وصورة لتقريب أجواء الاحتفال من الأهل خارج الجزائر وككل عام عبر عدد من رواد هذه المواقع عن رفضهم لمظاهر الاحتفال بذكرى المولد ووصفوا الأمر بالبدعة، وهو ما كان موضع جدلا بين المحتفلين والرافضين لهذا الاحتفال.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق