page contents
أخبار الجنوبالمحلي

تاظروك قلب الأهڨار تنتفض بسبب أراضيها

أخبار الوطن – شهدت بلدية تاظروك الواقعة على بعد 300 كلم شرق ولاية تمنراست أمس الجمعة مسيرة احتجاجية سلمية رفضاً لضم أراضي تابعة لبلدية تاظروك للولاية الجديدة جانت.

وأكّد المشاركون في المظاهرة التي انطلقت بمدخل المدينة إلى مقر دائرة تاظروك وشارك فيها أطياف المجتمع المدني لبلديتي تاظروك وأدلس رفضهم المطلق لمخطط ضم هذه الأراضي التاريخية للهقار وأثار إعلان السلطات العليا للبلاد هذا القرار الذي جسد في المرسوم التنفيذي رقم :21-128 في العدد 26 الصادر بتاريخ 07 أفريل2012 من الجريدة الرسمية إستياء أهالي تاظولت خاصة وأهالي أهقارعامة, حيث أكد هؤلاء أن هناك مؤامرة حكت وتم نسج تفاصيلها في الليل من أجل الأستيلاء على هذه الأراضي التاريخية للمنطقة.
وقد حمل هؤلاء المحتجون شعارات مكتوبة بالعربية وبالتيفيناغ منددة بهذا التطاول على الوحدة الترابية لتاظولت وأهقار على غرار -لا للمغالطة وتزوير الحدود- الحدود تبقى مرسمة كما رسمها موسى أق امستان وإبراهيم أق أبكدة- الحدود التاريخية خط أحمر- الجزائر الجديدة إلى أين -لا للمرسوم التنفيذي- يا بلجود يا وزير أهقار ماشي للبيع- كيل أهقار يرفضون المرسوم التنفيذي رقم:21-128-.
أعيان بلدية تاظروك وأهقار: الحدود التاريخية بين المناطق خط أحمر والسلطة مطالبة بالتريث قبل إصدار أي قرار تقسيم حيث دعى أطياف المجتمع المدني لبلديتي تاظروك وأدلس وسكان أهقار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون من أجل التدخل لاعادة الأراضي المغتصبة والمسلوبة وقد صرحوا بأن هذه الأراضي التاريخية خط أحمر, وقد إستاء هؤلاء للطريقة التي تم فيها معالجة هذا الأمرمن طرف السلطات العليا للبلاد والذي من المفروض حسبهم أن تشارك فيه جميع الأطراف حيث أسقطت فيه حسب تعبيرهم بعض أجزاء من أراضي بلديتي تاظروك و أدلس من الجهة الشرقية لولاية تمنراست وتم ضمها الى الولاية الجديدة جانت حسب المرسوم ، مؤكدين بذلك أن هذا التقسيم الجديد غير مدروس ويتنافى مع التقسيم الاداري لسنة 1974 والذي في ظل أحكامه تم رسم الحدود بين ولايتي تمنراست وإليزي بموجب محضر إجتماع بين السلطات المحلية وأعيان المنطقتين أنذاك .وتم توثيق هذا الإتفاق بالخرائط المنجزة و المحاضر الممضية بين رؤوساء بلديات كل من جانت ، إليزي ،أدلس تاظروك و تمنغست و التي لم يتم الاخذ بها من خلال المرسوم التنفيذي الجديد الذي يحدد تكوين البلديات وحدودها الاقليمية، ومشتملاتها.
الأعيان بتاظروك وأهقار بعد إنتهاء المسيرة والوقوف أمام مقر الدائرة: لا ولن نتنازل عن أي نقطة من ترابنا ونحن مسالمون لكن الحدود التاريخية خط أحمر، وصرح أعيان بلدية تاظروك وأهقار بعد إنتهاء المسيرة لمختلف وسائل الإعلام التي قامت بتغطية الحدث أنهم لن يتنازلوا عن شبر واحد من أراضيهم وهم يضعون الثقة الكاملة في رئيس الجمهورية من أجل إنصافهم وإسترجاع أراضيهم التاريخية المسلوبة والتي ضمت لولاية جانت وهذه المناطق ببلدية تاظروك هي (تفسست, إن فلهله, تيغيرين, إيسلان, تكلوس, طاسيلي نهقار, تين أجولاه, الدالة, تهقارت, إن إزوى، إضافة إلى قرية أمقيد ومنطقة أمدغور) وقد أكد هؤلاء بأنهم مسالمين لأقصى درجة لكن بأمر الأرض شئ أخر لأنها تتعلق بالعرض والشرف والحرمة.
أحمد كرزيكة
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى