page contents
أخبار الصحافةالحدث

شبكة “أخبار الوطن” تستذكر حادثة استشهاد 15 صحافيا جزائريا في الفيتنام

أخبار الوطن – قبل أن تطل علينا الذكرى الـ47 لاستشهاد 15 صحفيا جزائريا ينتمون إلى وسائل إعلام متعددة، أثناء تأدية واجبهم المهني إثر سقوط الطائرة التي كانوا يقلونها خلال مهمة قادتهم إلى الفيتنام.

وتعود الحادثة الأليمة، بالضبط إلى يوم 8 مارس من سنة 1974، حين تعرضت الطائرة العسكرية التي كانت تقل صحافيين جزائريين وفيتناميين قادمة من المطار الدولي “هانوي” بالفيتنام إلى سقوط.

وعلى أرضية المطار العسكري بنفس المدينة والتي كانت في طريق العودة لأرض الوطن، عقب تغطية زيارة عمل لرئيس الجمهورية السابق هواري بومدين إلى جمهورية الفيتنام.

ولم تتمكن الطائرة من الهبوط بسبب ضيق المدرج وصغره ليحاول الطاقم أن يرفع الطائرة مرة أخرى، وهو ما أدى إلى اصطدامها بالأشجار العالية و سقوطها على بعد أمتار من المطار العسكري لمدينة هانوي.

 ليستشهد في الحادثة 15 صحافيا جزائريا، كما لقي 9 صحافيين فيتناميين حتفهم و3 من طاقم الطائرة في الحادث.

ونظرا لفظاعة الحادثة استلزم الأمر 4 أيام من الفريق الطبي الفيتنامي لتحديد هوية جثث الضحايا قبل استقدامهم للجزائر تحضيرا لدفنهم.

وكان رئيس وفد بعثة الصحفيين الجزائريين آنذاك محي الدين عميمور، قد ذكر في تصريحات صحفية سابقة بموقف الرئيس بومدين الذي أصر على أن يستقبل بنفسه جثامين الضحايا في مطار الجزائر الدولي.

ويتعلق الأمر بـصالح ديب، عبد الرحمان قهواجي، محمود ميدات، مصطفى كبوب، عبد القادر بوهمية، محمد بكاي، لعرج بوطريف، رابح حناد و سبتي مواقي من التلفزيون الجزائري.

إضافة إلى 2 من وكالة الأنباء الجزائرية أحمد عبد اللطيف صحفي و محمد طالب مصور  وممثلي من الصحافة المكتوبة محمد صحراوي و طيب حركات و جيلالي جدار و محمد عطاالله.

وقبل يومين من الذكرى الـ47 لاستشهاد 15 صحافيا جزائريا بالفيتنام، ارتأت شبكة “أخبار الوطن” أن تستذكر شهداء الحادثة الأليمة وتنعي القطاع وذويهم.

المدير العام المسير لـ”أخبار الوطن” عبد العزيز تويقر يترحم وينعي شهداء الطائرة

“سبعة وأربعون سنة مرت على حادثة مؤلمة فقد فيها الإعلام الجزائري 15 صحفيا  ينتمون إلى وسائل إعلام متعددة، أثناء تأدية واجبهم المهني في  سقوط طائرة بالفيتنام”.

واعتبر المدير العام المسير أنّ الحادثة ما هي إلاّ دلالة على حجم التضحيات التي يقدمها الصحافيون في سبيل الوطن والمهنة، أين صرّح بالقول: “هي مناسبة تذكرنا بحجم التضحيات التي قدمها القطاع على مختلف المستويات، 47 سنة تذكرنا أيضا بالعشرات من الذين اغتالتهم أيادي الإرهاب لمجرد أنّهم صحفيون ورغم تلك المسافات والتضحيات لا زال الصحفي يعاني التضييق ويعيش تحت رحمة السلط المتعاقبة وقوى تطلب منه ما لا يستطيع في مناخ غير مشجع”.

رياض هويلي مدير تنفيذي مسؤول النشر بأخبار الوطن يقول حول الذكرى:

“بعد يومين نستذكر الذكرى الـ47 لاستشهاد 15 صحفيا جزائريا كانوا في مهمة عمل بالفيتنام يوم 8 مارس 1974، اثر تحطم الطائرة التي كانت تقلهم”.

وعن الحادثة، أكّد رياض هويلي، أنّ الحادثة هي جزء من الذاكرة، حيثُ قال إنّ “الحادثة تُشكّل جزء من ذاكرة الصحافة الوطنية التي كانت وستبقى في مهمة تقديم خدمة عمومية ومرافقة المصالح العليا للبلد خدمة وتوعية ودفاعا إذا تطلب الأمر ذلك”.

وأردف: “لا يسعنا في هذا المقام إلا أن نترحم على أرواح  شهداء المهنة، سواء في هذه الحادثة أو ما تلاها من حوادث دفع الصحفيون حياتهم ثمنا لهم كما هو الحال في عشرية الدم والدمار.لهذا نستغل هذه الفرصة لرفع رسالة لوزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة عمار بلحيمر والسلطات العليا للبلاد ممثلة في رئيس الجمهورية من اجل تسريع اصلاحات قطاع الاعلام واعادة الصحافة للصحفيين خدمة للوطن والمواطن”.

فاتح إسعادي رئيس تحرير “أخبار الوطن”

قال رئيس تحرير شبكة “أخبار الوطن”، في الخصوص ذاته، “نترحم على أرواح 15 صحفيا جزائريا ضحايا حادث سقوط الطائرة التي كانت تقلهم من اجل تغطية إعلامية في 8 مارس 1974 بمدينة هانوي في فيتنام”.

وعن الحادثة أكّد رئيس التحرير، “أرى أن ما جرى آنذاك يدخل في إطار مخاطر المهنة الصحفية في العالم ككل، فهي بحق مهنة المتاعب والمخاطر في آن واحد”.

واعتبر الضحايا من شهداء حرية التعبير والكلمة الحرة، حيثُ أردف “نغتنم هذه السانحة للترحم على كل أراوح الصحفيين الجزائريين الذي استشهدوا من أجل حرية التعبير والكلمة الحرة والصادقة في الجزائر، ونعزي عائلاتهم، وندعو في هذا المقام السلطات إلى تطهير القطاع من الدخلاء والطفيليين، وإعادة المهنة إلى أصحابها الحقيقيين”.

اظهر المزيد

عبد الجلال نويس

عبد الجلال نويس، صحفي مهتم بالقضايا الوطنية و السياسية والشأن الدولي. خريج كلية علوم الإعلام والإتصال جامعة الجزائر 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى