page contents
أخبار الجزائر

علي حداد: السعيد بوتفليقة صديق عمل فقط ولم نقض أي عطلة سويا

أخبار الوطن – تتواصل جلسات الاستماع إلى المتورطين في ملف تركيب السيارات والتمويل الخفي للحملة الانتخابية للرئيس الأسبق عبد العزيز بوتفليقة، بالغرفة الجزائية لدى مجلس قضاء العاصمة في يومها الرابع بالاستماع إلى رجل الأعمال علي حداد.

القاضي: أنت متهم في تبيض الأموال والمشاركة في تمويل الحملة الانتخابية، كيف أصبحت رئيسا لـ FCE؟

حداد: أنفي ما نسب إلي من تهم، أنا كنت عضواً مؤسساً لمنتدى رؤساء المؤسسات منذ تأسيسه عام 2001 وبعدها أصبحت نائب رئيس عام 2006، ولدي تاريخ في مجال التصنيع منذ نهاية الثمانينات، ثم أصبحت  رئيسا للـ FCE عام 2015 في عهد وزير الصناعة حمياني وبعد استقالته أيضا بسبب تعبه.

القاضي : ألم تكن سبب استقالة حمياني، رفضه للعهدة الرابعة وإرغامه على الاستقالة؟

حداد: لا، كان ذلك مجرد كلام فقط، فالسبب الحقيقي وراء الاستقالة كان الإرهاق والتعب الذي أحس به.

القاضي: المفروض أن المنتدى له وزن في المجال الاقتصادي، وأنت حولته إلى مكتب لجمع الملايير لحساب حملة المترشح عبد العزيز بوتفليقة، فما دخل السياسة في الاقتصاد؟

حداد: الخبرة أكدت على أنني لم أدفع أي سنتيم للحملة، ولا أعرف أي شخص مول الحملة .

القاضي: صرحت أمام الضبطية أنك تلقيت اتصال من طرف أحد الأشخاص وهو “السعيد بوتفليقة” بشأن جمع الأموال لصالح الحملة الانتخابية؟

حداد: لا أبدا، لم أقل هذا، ولم يتصل بي أي أحد. اتصل بي مستشار الرئيس “السعيد” حتى اقترح عليه محاسب مالي فقط.

القاضي: فسر لنا أسباب استقبالك لمعزوز ومنحه لك شيك بـ 39 مليار

حداد: أنا لا أعرف معزوز وبايري كان نائب رئيس المنتدى، وقد جاءني معزوز للمقر صدفة.

القاضي: جوابك غير منطقي، كيف يأتي صدفة بحوزته شيك 39 مليار؟

حداد: أنا لا أعرف التحدث باللغة العربية، أفضل أن أتكلم بالفرنسية

القاضي:  تحدث بما يساعدك

حداد: جاءني معزوز للمكتب وتبادلنا أطراف الحديث بشأن تصنيع السيارات، وأخبرني قائلا “أنا حبيت ندير الخير ومادام البلاد في ازدهار أريد أن أمول الحملة الانتخابية ولأسباب شخصية أطلب منك إيداع الشيك بمديرية الحملة” وكون معزوز ولأسباب شخصية لا يمكنه أن ينتقل إلى مديرية الحملة. وهذه هي أقوالي منذ بداية استجوابي.

القاضي: وأين أخذت الشيك؟ ولماذا قصدك معزوز أنت شخصيا؟

حداد: أخذته إلى المداومة، ومن بعدها لم أسمع صوته بتاتا، وقد قصدني على أساس أن لديه أسباب خاصة وقد لمست فيه نية حسنة.

القاضي: وهل أنت مولت الحملة الانتخابية وأودعت مبلغ 180 مليار كما صرح بايري ومعزوز؟

حداد: الخبرة تؤكد أنّي لم أودع ولا سنتيم، ولم أتلقى أموال الحملة باستثناء الشيك الذي قدمه لي معزوز وكان في ظرف مغلق.

القاضي: ممكن الأموال أودعت نقدا، لذا لا يمكن لهيئة المجلس أن تعتمد كليا على الخبرة. حدثنا عن جلب صهرك لخدمة الحملة الانتخابية؟

حداد: طلب مني سعيد بوتفليقة أن أدله عن محاسب ذو ثقة فاقترحت صهري لأنه يعمل عندي بالمؤسسة

القاضي: كان سعيد صديقك؟

حداد: كان صديق عمل فقط لم اتغذَّ أو أتعشَ معه يوما ولم نقض أي عطلة سويا

القاضي: ماذا كان وضع السعيد بالمنتدى

حداد: نحن لم نكن نتحرك دون علم الرئاسة أو الوزارة الأولى، فقد كانوا الآمر الناهي ولم أتحزب يوما حتى بطاقة الناخب لا أملكها وقد اتهموني من سير الحملة وأنا لا علاقة لي بها.

القاضي: مدير ديوانك وبأمر منك كان يتحصل على أموال تقدر بـ 19 مليار ونصف على أربع دفعات كان يودعها صهرك، اشرح لنا كيف أخذت هذه الأموال الخاصة بالحملة؟

حداد: على ثلاث دفعات وليس أربعة وقد كلمني سعيد بوتفليقة أنه “لأسباب أمنية هناك أموال في المداومة أخفيهم عندك حتى ندفع رواتب الموظفين بالمديرية” وأنا لم أجرأ على سؤاله لكن استنتجت أن طلبه راجع إلى السرقة التي تعرضت لها إحدى البنوك في مسيرة الفاتح مارس، وخشية أن تكون هناك مداهمة للمديرية.

القاضي: أين هي تلك الأموال ؟

حداد: طلب مني السعيد أن اقتطع ثمن كراء المقر وبقي من المبلغ 13 مليار، وجاءني أمين المال وأنا في السجن.وأخذ 400 مليون لدفع أجرة أحد المقاولين

القاضي: والـ 75 مليار الخاصة بالحملة وين راحت؟

حداد: لم أعمل في الحملة الانتخابية لذا ليس لدي جواب

القاضي: أموال الحملة كنتم تجلبوهم في الشكاير؟ في حين قانون الانتخابات لا ينص على هذه التجاوزات ويضبطها

حداد: لا دخل لي فانا لم أمول ولم أسير حملة بوتفليقة

القاضي: عرباوي منحك أموال وبايري هل منحك أموال؟ وهل اتصل بك معزوز من أجل استرجاع أمواله؟

حداد: لا أعرف عرباوي ولم يتكلم معي بايري عن الحملة الانتخابية أبدا وبشأن معزوز أخبرني بايري أنه يريد استرجاع أمواله وهذا من حقه، وقلت لبايري أني لم أكن مسير الحملة الانتخابية وسأحاول مساعدته

القاضي: أنت استأجرت مقرات للحملة، ماذا كانت صفتك؟

حداد: استأجرت مقرات لصالح شركتي وأردنا تحويل التلفزيون الخاص إلى قناة رياضية محضة وتحصلنا على حقوق البث

القاضي: أنت متعدد المواهب يا حداد

حداد: أنا نحب بلادي ونحب نعاون

أمينة شابوني

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى