page contents
أخبار الشرقالمحلي

عمال الأسلاك المشتركة بقطاع التربية يحتجون بعنابة والطارف

احتج اليوم الاثنين منتسبي قطاع التربية من مختلف الأسلاك التربوية أمام مقري مديريتي التربية بعنابة والطارف، تنديدا بأوضاعهم الاجتماعية والمهنية المزرية.

ففي ولاية عنابة جدد العشرات من منتسبي قطاع التربية، احتجاجهم أمام مقر مديرية التربية تنديدا بالأوضاع المزرية التي بات يعيشها موظفي القطاع من جميع الأسلاك سواء كانوا مديرين أو أساتذة أو عمال.

وطالب المحتجون مصالح الوزير “واجعوط” بالخروج عن صمتها إزاء أوضاعهم الاجتماعية والمهنية المتدهورة، محملين الوزارة مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع المهنية بسبب عدم الاستجابة لمطالبهم الملخصة أساسا في الزيادة في الأجور.

وخلال هذه الوقفة، تم إعطاء الكلمة لعدد من المتدخلين الدين طالبوا رئيس الجمهورية بالتدخل وإنصافهم بعدما بلغت أوضاعهم حدا لا يطاق على حد قولهم مجددين التأكيد على وحدة جميع منتسبي القطاع بدون استثناء والنضال صفا واحد إلى غاية تحقيق جميع المطالب التي وصفوها بالمشروعة.

ويطالب المعنيون بتخفيض الحجم الساعي للتدريس وتوفير السكن الوظيفي ورفع الأجور وتطبيق المرسوم الرئاسي 14/266 بأثر رجعي وباقي المراسيم الأخرى المتعلقة بباقي موظفي القطاع على غرار مديري المؤسسات التربوية والأسلاك المشتركة وكذا إعفاء أساتذة الابتدائي من المهام غير البيداغوجية.

وهي نفس الحركة الاحتجاجية التي شهدتها ولاية الطارف أمام مقر مديرية التربية، من طرف نفس الفئة والتي رفعت المطالب السالفة الذكر.

ف. سليم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى