page contents
أخبار الغربالمحلي

غليزان : الإستغناء عن مقر “الأبيوي” الجديد لتشييد مصلحة إستعجالات طبية

الجزائر – خصص المجلس الشعبي الولائي لولاية غليزان، غلافًا ماليًا أوليًا يقدر بـ10 ملايير سنتيم من أجل مشروع هام يتعلق بإنجاز مصلحة إستعجالات طبية.

هذا المشروع لطالما إنتظره مواطنو المدينة والذي تعثر لعدة سنوات بسبب تجميد المشروع من قبل الحكومة بعد تطبيق سياسة التقشف.

وخصص للمشروع، الذي سيخفف الضغط على مستشفى محمد بوضياف وباقي المصالح الإستشفائية بالمدينة، التي تعرف إقبالًا كبيرًا من المرضى، غلاف مالي أولي بقيمة عشرة ملايير سنتيم موجه ضمن ميزانية الولاية.

وأكد رئيس المجلس الشعبي الولائي محمد مختاري لـ “أخبار الوطن”، قائلًا: “المشروع هام وحيوي لذا قررنا الأخذ على عاتق المجلس ومن ميزانية الولاية غلافًا ماليًا لتجسيده بعد أن تم تجميده وتعطل إنجازه لسنوات عديدة”.

وأكد مختاري أنّ أعضاء المجلس قرروا تحويل الغلاف المالي، الّذي كان موجه لإنجاز مقر جديد للمجلس الولائي إلى إنجاز مصلحة للإستعجالات الطبية تابعة لمستشفى محمد بوضياف إستجابة لطلب سكان المدينة، الّذين هم بحاجة ماسة لمثل هكذا مشروع.

ويذكر أنّ هذا المشروع عجز العديد من الولاة المتعاقبين على الولاية في تجسيده رغم كونه مطلبًا ملحًا من المواطنين وحتى من قبل القطاع الصحي.

مصلحة للإستعجالات الطبية وباعتبارها مصلحة حيوية وتشهد إقبالًا كبيرًا من مواطني غليزان لفك الضغط عن المستشفى ومطلبًا للمواطنين لتحسين الخدمة الصحية الموجهة إلى قاصدي المصلحة الأمر الذي استند عليه أعضاء المجلس الشعبي الولائي في دفاعهم عن إقتراح التكفل بهذا المشروع بدل تخصيص أموال في مشاريع عادية لا تسمن ولا تغني من جوع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق