page contents
الإفتتاحية

لماذا “أخبار الوطن” ؟

الحياة مغامرة و الصحافة لا تقبل المهادنة ..إرهاصات الولادات الجديدة  تسكنني كما تسكنني الرغبة في مواجهة المجهول .. بعد سنوات من التمدد و التقلص من الأقدام و الأحجام اقتنعت أن التميز ممكن في هذا الظرف  الحساس و المفصلي في تاريخ الجزائر الحديث .

المشروع وليد الفكرة و الفكرة اقتسمتها مع زملاء مهنيين كانت رؤاهم تتوافق مع رؤاي في ضرورة إحداث التغيير في مشهد إعلامي بدأ يتعفن و يفقد صدقيته و مصداقيته و احترافيته ..و بدأ يبتعد عن الأهداف العامة التي تقوم عليها الممارسة الإعلامية سواء على مستوى التحرير البحث أو على مستوى حقوق العاملين فيها .فكانت الانطلاقة في تحديد أبعاد المشروع و أهدافه  و أدواته و قد تجسد اليوم في شكل شبكة إعلامية متكاملة من خلال صحيفة توزع عبر ربوع الوطن تسحب في مطابع الوسط و الشرق والغرب و الجنوب، تسحب لتوزع و تقرأ و ليس من أجل أن تركن و تدفن في زاوية من زوايا أماكن التخزين . جريدة تحمل هموم المواطن و انشغالاته بدون تحيز ولا تمييز وبدون تجني على المؤسسات و الأشخاص أيضا . طريقنا واضح و مرسوم  لا حياد عنه إلا فيما يخص مصالح الوطن العليا ..هنا فقط سنتخندق و سنعتنق الوطن . شبكة إعلامية تطرح أمام القارئ الرقمي أيضا موقعين الكترونيين باللغتين العربية و الفرنسية و تلفزيون واب سيعطي للخبر بعدا آخر من خلال التقارير الإخبارية المصورة التي سيتكفل بإبداعها ووضعها في متناول القارئ و المشاهد ثلة من الصحفيين و التقنيين  يرغبون في التميز، وستوفر لهم المؤسسة ذلك.

شبكة أخبار الوطن هي حلم أي صحفي في أن يكون في سياقه ومحيطه الطبيعيين و هي تقدم نفسها أمام القارئ كبديل إعلامي  لمشهد يعيش تجاذبات بحجم تجاذبات هذا الوطن الكبير بتاريخه وتنوعه و كفاحه و استقراره الذي نعتبره خطا أحمرا .. سنفضح الفاسد و سنعري المتسلق و المتملق و لن نسكت على الحق ..حق المواطن في المعلومة الموثقة و الصادقة ..بعيدا عن تصفية الحسابات  .

شبكة أخبار الوطن ستفتح فضاءاتها لكل الآراء المتجاذبة في ظل مبدأ احترام الرأي و الرأي الأخر و في سياق قيم و مبادئ مجتمع نحترم مكوناته ..للنخبة التي تؤمن بالتغيير عبر الكلمة الصادقة ،الكلمة المسؤولة والهادفة.

هكذا نحن.. و هذا حلمنا و ليس لنا سوى أن نلقيه إليكم و نأمل أن تحتضنوه.. ونحن قادمون باذن الله تعالى.

بقلم: تويقر عبد العزيز

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق