page contents
أخبار الوسطالمحلي

لهذا السبب توقف “تيليفيريك” باب الواد – بوزريعة بالعاصمة !

علمت “أخبار الوطن” من مصادر مؤكدة أن سبب توقف المصعد الهوائي أو “التيليفيريك” الرابط بين باب الواد إلى غاية بوزريعة بالجزائر العاصمة، هو تشييد طابقين إضافيين، غير قانونيين و دون ملحق بالمشروع السكني 189 مسكن الموجود على مستوى جنان تشولاق حسان، ببلدية بوزريعة، حيث أعاق ذلك المشروع حركة سير “التيليفيرك” وبات يشكّل خطرا عليه وعلى راكبيه، ما أدى إلى توقيفه.

وقالت مصادرنا إن شركة “باتيميتال العقارية” شيّدت طابقين غير قانونيين في المشروع، لم يكونا مبرمجين من قبل، وبدون ملحق لتحول المشروع الأصلي الذي يحتوي على 189 سكنا إلى مشروع 234 سكنا.

وبحسب مصادرنا، فإن لجنة تحقيق قد أمر بها والي العاصمة لتشكيلها لكي تتخذ الإجراءات المناسبة، لهذا الإشكال، وتنظر في أي من الطوابق التي يمكن تهديمها، فيما لم يتم الفصل في القضية بعد.

واستغربت ذات المصادر من كيفية تمكّن شركة “باتيميتال العقارية” من الحصول على رخصة البناء من مصالح بلدية بوزريعة، ودون ملحق، لاسيما وأن مكتب الدراسات “آرشيماد أنجينيرينغ” غير معتمد من طرف المجلس الوطني للمهندسين المعماريين، تقول مصادرنا.

وفضلا عن ذلك، يتساءل قاطنون بالمنطقة عن كيفية السماح للشركة المنجزة برمي الأتربة في وادي بوفريزي، وهو ما يهدّد سكان الضواحي المجاورة على غرار قاطني باب الواد، بفيضانات في حال سقوط كميات معتبرة من الأمطار.

تجدر الإشارة إلى أن المصعد الهوائي المذكور متوقف منذ ما يقارب سنة، ما أرهق قاطنو وسكان المناطق المجاورة للتنقل من وإلى وسط العاصمة، على غرار سكان أحياء  كل من موبليزون و بوفريزي وسكافينو وحي مولين و جبل كوكو و لافونتو، وإن كان الأمر يتعلق في الأشهر الأولى بسبب تفادي التجمعات والوقاية من “كورونا” بعد توقيف معظم وسائل النقل الجماعية، إلا أنه تبين بعد فتح معظم وسائل النقل في الأشهر الأخيرة، أن المشكل أعمق من ذلك، حيث بقي فتح “التيليفيريك” معلقا إلى أجل غير مسمى بسبب المشكل المذكور آنفا.

وقد تم تدشين المصعد الهوائي الرابط بين بلديتي باب الواد وبوزريعة على مسافة 3 كلم وارتفاع أكثر من 360 مترا وطاقة نقل تقدر بـ2400 مسافر في الساعة في 14 سبتمبر 2014.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى