page contents
الحدث

مدني مزراق: أيها الجزائريون.. التصويت سيجنّبكم ذوق مرارة الفوضى

الجزائر – دعا، زعيم ”الجيش الإسلامي للإنقاذ” المحل، مدني مزراق، الجزائريين إلى ضرورة التصويت بقوة في الانتخابات الرئاسية المرتقب تنظيمها يوم الخميس المقبل، ولو باختيار المترشح السادس “الورقة البيضاء”، في حال لم يعجبهم أي مترشح من الـ5، وذلك بهدف تجنيب البلاد من الدخول في الفوضى.

وقال مدني مزراق، اليوم الاثنين، في بيان له، تحوز “أخبار الوطن“، على نسخة منه، إن “الشعب الجزائري كغيره من شعوب العالم، ذاق مرارة الطغيان والاستبداد من الحكام الظالمين ولبس لباس الفقر والجوع على يد رجال المال الفاسدين”، منبها إلى ضرورة الحذر من دعوات العصيان المدني المجهولة التي غرضها تخريب البلاد.

وشدد المتحدث على أن الخيار الأنجع هو المشاركة بقوة في الرئاسيات، بهدف تحقيق التغيير المنشود، كونه الأقل تكلفة للوصول إلى مرحلة التداول على السلطة، قبل أن يضيف “لكن للأسف، مازال فينا وبيننا وعندنا من يركب رأسه ويصر معاندا على تبني الحلول الفاسدة، وتكرار التجارب الفاشلة وركوب الأمواج الخطيرة القاتلة”.

وانتقد مزراق ما آل إليه الحراك الشعبي حاليا، حيث قال “أخبروني بربكم، كيف نفسّر قبول بعض من أبنائنا وإخواننا تلك الشعارات العبثية والعدمية التي طغت على حراك الثلاثاء الطلابي وحراك جمعة الشعب: يتنحاو قاع، تروحوا قاع، تتحاسبوا قاع..”،

وأضاف المتحدث، أنه رغم كل النقائص والتجاوزات التي شابت هذا الخيار، ورغم كل الحواجز والعقبات التي اعترضت المسار الانتخابي، ها نحن قد وصلنا إلى المرحلة الفاصلة التي تكون حدا فاصلا بين مرحلة ومرحلة وبين نظام ونظام.

ودعا زعيم ”الجيش الإسلامي للإنقاذ” المحل، الرئيس القادم للجزائر إلى أن يستكمل مشروع المصالحة الوطنية ويذهب به إلى نهايته مع ضرورة إطلاق ورشة المراجعة العميقة للدستور.

وحذّر مدني مزراق، شباب الجزائر من الاستجابة لنداءات الفوضى والحرق والتخريب، لكون أن أصحابها لا يحسنون سوى الصيد في المياه العكرة، ولا يستطيعون التحرك إلا في الظلام الدامس.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق